أشار نقيب المحامين في ​طرابلس​ ​محمد المراد​، في كتاب وجهه إلى نقيب المحامين في ​بيروت​ ​ملحم خلف​، إلى أن "​نقابة المحامين​ في طرابلس، نقيباً وأعضاء ونقباء سابقين ومحامين، تؤكد أن جرح المحاماة واحد، إن نزف عندكم تقيح عندنا، كما تؤكد شجبها لما تعرض له الزميل في نقابة المحامين في بيروت ​واصف الحركة​، من اعتداء أثيم يوم الجمعة في 3/7/2020، وكذلك التنديد بالتطاول المتمادي على كرامات المحامين في ​لبنان​ معنويا وجسديا".


وأفاد المرادج بأن "الجريمة التي حصلت بحق الزميل هي برسم ​القوى الأمنية​ والقضاء لكي ينال المجرمون العقاب العادل"، موضحاً أنه "بانتظار ذلك، كل التأييد للتدابير التي اتخذها مجلس النقابة في بيروت وأذاعها في بيانه الأخير الذي يتبنى مجلس نقابة المحامين في طرابلس مضمونه كاملا، ويدعو المحامين في طرابلس والشمال إلى التوقف عن العمل يوم الاثنين 6/7/2020، ما خلا المسائل الضرورية المستعجلة مدنيا وجزائيا، تضامنا مع جسم المحاماة الواحد في لبنان".