أعرب عضو كتلة "المستقبل" النائب ​محمد سليمان​، بعد جولة في قرى وبلدات ​وادي خالد​ و​أكروم​ والمشاتي، عن أسفه لـ "الحالة التي وصلت إليها البلاد، في ظل انعدام رؤية واضحة، للخروج من نفق الأزمة، التي سادت والتي لا تزال تستفحل أكثر لتطال لقمة عيش المواطن الصابر على ظلم الدولة ومؤسساتها".


واستغرب سليمان "استمرار التلكؤ في موضوع السلة الغذائية ودعمها، في حين أن أسعار السلع، حافظت على ارتفاعها، مع تلاعب ​سعر الدولار​ وانخفاضه المشبوه في اليومين السابقين"، داعيا الحكومة إلى "الكف عن ​سياسة​ المراوغة وتمرير الوقت والالتزام بتطبيق إصلاحات سريعة، لأن جوع الناس ظلم في دولة معدومة المسؤولية من تقديم الخدمات الأساسية من كهرباء وماء وأستشفاء، وصولا إلى طرقات لا تصلح حتى لمرور الدواب، وخصوصا في محافظة الفقر والحرمان عكار".

كما شدد على أن "حاجة المواطنين اليوم هي حل ينسيهم وجع هذه الأيام الصعاب، التي أثقلت معيشتهم".