اعلن المكتب الاعلامي للنائب ​نعمة افرام​ ان "النائب افرام وقع استقالته خطيا أمام هول الكارثة والنكبة التي حلت ب​بيروت​ وبالوطن، وبعد أن أصبح المواطن اللبناني جائعا مشردا جريحا متألما وشهيدا، وتوجه إلى ​المجلس النيابي​ ليودعها الأمانة العامة وفق الأصول".

وجاء في كتاب الاستقالة: "أقدم استقالتي خطّياً إليكم وإلى المجلس النيابي، بعد أن رفعتها أمام الناس وضميري والله. "
أضاف:" أمام المسار الانحداري الذي بدأ منذ سنين بتغيير مستوى حياة اللبنانيين، وآلإلى تدمير بيئة لبنان وجماله، ووصل إلى الانهيار المالي وتفقير الشعب اللبناني بأجمعه وانتهى بهول كارثة دمّرت بيروت،هذا هو أداء السلطة اللبنانيّة".
افرام شرح قائلاً:" أمام هول الكارثة والنكبة التي حلّت،وبعد أن أصبح المواطن اللبناني جائعاً مشرّداً جريحاً متألّماً وشهيداً، ووفاءً للشهداء الأبرار، وبلسمة للجرحى، وإكراماً لبيروت وللبنان، ولأن وجودي في المجلس لم يجد نفعاَ في تغيير مسار الأمور،أعلن استقالتي.
وختم:" أعاهد الشعب اللبناني على البقاء إلى جانبه والاستمرار في خدمته، ودائماً في سبيل الانسان أوّلاً.... وإلى اللقاء في لبنان الجديد.حمى الله لبنان وشعب لبنان".