أعرب رئيس تجمع ​المزارعين​ والفلاحين ​ابراهيم الترشيشي​، في بيان عن رفض التجمع لقرار ​وزير الاقتصاد​ في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​راوول نعمه​ الذي طلب من حاكم مصرف ​لبنان​ وقف دعم المستلزمات الزراعية، معتبرا أنه "قرار كارثي، ولن نسمح بتمريره لإنه يشكل قرار إعدام للقطاع الزراعي والحيواني".

وشدد الترشيشي على أن "القرار هو بمثابة تدمير شامل لكل القطاعات الانتاجية الزراعية والحيوانية وهو قرار مبهم وغير واضح ومستغرب"، داعيا وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال ​عباس مرتضى​ الى "التدخل لمنع تمرير هذا القرار بشكل جدي لاسيما إننا نعلم أن مرتضى يرفض رفضا تاما هذا القرار".
وأشار الترشيشي الى ان "ظلم نعمه مستمر منذ توليه ​وزارة الاقتصاد​ الى اليوم ولم يسمح للقطاع الزراعي بالاستفادة من أي دعم المستلزمات الزراعية وبالعكس كان يدعم استيراد منتجات زراعية نحن ننتجها في لبنان وهذا أمر غريب جدا والمفروض دعم الزراعات المحلية وليس استيراد مثيلا لها"، مشيرا الى أن "المطلوب اليوم من ​الحكومة الجديدة​ المقبلة دعم المستلزمات الزراعية والحيوانيةمن اسمدة وأدوية وبذور ومعدات وتعزيز الزراعات المدعومة لتحصين ​الأمن​ الغذائي وزيادة الواردات وتأمين عملة صعبة الى الداخل وليس العكس تهريب عملة الى الخارج".
وطالب الترشيشي "بدعم طويل الأمد لكل المسلتزمات الزراعية والتوقف عن دعم استيراد الحبوب في لبنان باستثناء ​القمح​ مما يؤمن انخفاض كلفة الانتاج وبالتالي الأسعار للسوق المحلية ستنخفض مما يعزز القدرة الشرائية المستهلك المحلي وفي نفس الوقت يؤدي إلى فتح مزيد من التصدير الى الخارج مع توفر عامل المنافسة في الخارج".