رأى عضو تكتل "​الجمهورية القوية​" النائب ​أنطوان حبشي​، أنه "لم يعد مقبولاً السكوت عن الأمر تهريب ​المحروقات​ الى ​سوريا​، ومقطع الفيديو الذي يظهر شاحنة تهرّب المحروقات عبر المعابر في ​البقاع​، في حال كان صحيحاً، يشكّل فضيحة للسلطة الحاكمة، فشعبها يُذلّ على المحطات بينما ما تدعمه من محروقات يذهب إلى سوريا".

وأكد حبشي في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" أن "تهريب المحروقات إلى سوريا مستمر رغم الإعلان مؤخراً عن اتخاذ إجراءات أكثر تشدداً في هذا الصدد"، مشيرا الى أن "هناك معابر غير شرعية معروفة من الجميع والتهريب إلى سوريا يتم عبرها بشكل واضح، فلا يوجد شيء مخفي، وعلى الجهات الأمنية أن تقوم بدورها".
ولفت إلى أن "موضوع التهريب ليس جديدا، إلا "أننا بتنا اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، بحاجة إلى إيقافه، لا سيّما مع اتجاه ​مصرف لبنان​ إلى رفع الدعم عن استيراد المحروقات بسبب تراجع احتياطه من العملات الأجنبية".