أعلن رئيس شعبة البحوث في الاستخبارات العسكرية ال​إسرائيل​ية، عن أن إسرائيل لو أرادت قتل الأمين العام ل​حزب الله​ ​السيد حسن نصرالله​ لقتلته، مؤكدًا أن الأخير "يعرف تمامًا انه سيخسر ​لبنان​ إن فتح النار على إسرائيل".

واعتبر في حديث صحفي أنه "منذ 1983، لبنان رهينة لدى حزب الله، ولا أقول لدى ​ايران​ لان حزب الله في متاهة هويات فمن جهة حزب الله دمية إيرانية ومن ناحية ثانية هو لبناني شيعي و​نصر الله​ يذهب بدل ​القدس​ باتجاه ​بيروت​ وهو يتجه إلى ال​سياسة​ الداخلية اللبنانية لأنه بحاجة لذلك لأن هناك تحد امامه وعليه أن يكون داخل ​السياسة​ اللبنانية مع انه كان يفضل أن يبقى في مملكته الجنوبية والإرهابية والسياسة تورطه كثيرا داخليا ومنذ ​الحرب السورية​ فان نصر الله يحكم لبنان بطريقة ​المافيا​، فإن حزب الله اليوم يعمل ب​تجارة المخدرات​ ويهددون بالتفجيرات ويقتلون، فحزب الله هو من قتل ​مصطفى بدر الدين​ ونصر الله يرتعد عندما يطفو الأمر في الاعلام، فهو على قريبه، وحصل ذلك لأنه رفع رأسه امام ​قاسم سليماني​، ومن قتل ​الحريري​ هم ​الرئيس السوري​ ​بشار الأسد​ ونصر الله و​عماد مغنية​ وفي ​7 أيار​ هدد بنشر قواته في بيروت، وبما يتعلق باغتيال نصرالله أقول إذا اردت أن تطلق النار فأطلق النار، فإذا ارادت إسرائيل أن تغتال نصر الله فسنغتاله واعتقد أن الحرب هي شيء آخر ونحن لا نريد الحرب".


وعن ​انفجار​ مرفأ بيروت، اكد أن " ما نعرفه هو حساس انما يمكن القول أن انفجار ما أدى إلى اشتعال تلك المواد الخطرة المخزنة بإهمال شديد و ستكون ​انفجارات​ أخرى ومماثلة في مناطق لبنانية مختلفة تابعة لحزب الله وإسرائيل لن تكون من خلفها وذلك بسبب الإهمال والتخزين غير الحذر وبين التجمعات السكنية وتذكر جيدا أن انفجارات أخرى ستكون في لبنان واعرف جيدا ما أقول".