رصد ​تقرير​ رسمي فلسطيني إطلاق موجة جديدة واسعة من ​البناء​ في المستوطنات في عمق ​الضفة الغربية​ والتي وصفها التقرير بأنها "أكبر رقم قياسي في السنوات الأخيرة للبناء"، فيما طالب المسؤولون ​الفلسطينيون​ بخطوات رادعة ضد إسرائيل مرحبين ببيان القوى الأوروبية الكبرى الرافضة للاستيطان.

وقال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة ​الاستيطان​ التابع لمنظمة التحرير إن "إسرائيل دفعت بأثر رجعي بمجموعة من خطط البناء الاستيطاني في وقت قصير وشملت خطة بناء 3212 وحدة استيطانية جديدة في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، وبناء 2166 وحدة ليصل العدد الإجمالي إلى 5400 وحدة استيطانية في أقل من شهر. ويدور الحديث عن وحدات استيطانية موزعة على عدد من المستوطنات من بينها بناء 500 وحدة استيطانية في تسور هداسا، عيلي، نوكديم، معاليه مخماس، فدوئيل، ياكير. وذلك إلى جانب بناء أكثر من 1000 وحدة في مستوطنة "بيتار عيليت" القريبة من ​القدس​، و560 وحدة في مستوطنة "جيلو" في القدس، فضلا عن 286 في مستوطنة "هار برخا"، و181 في مستوطنة "عيناف"، و120 في مستوطنة "كيدم" و350 في مستوطنة بيت إيل، وهي جميعاً في عمق الضفة الغربية ويعتبر بعضها معزولا كما هو الحال مع مستوطنة "هار براخا" على كتف جبل جرزيم في ​نابلس​".
وترافقت الخطط الاستيطانية الرسمية مع موافقة الإدارة المدنية الإسرائيلية بأثر رجعي على العديد من المستوطنات العشوائية "البؤر الاستيطانية" التي بنيت دون تصريح من ​الحكومة الإسرائيلية​ بحسب التقرير الرسمي الذي يرصد أيضا استيلاء إسرائيل على آلاف الدونمات في الضفة بحجة أنها محميات طبيعية، كما يرصد تغول المستوطنين على ​الفلسطينيين​ في الضفة. وقال التقرير إنه "في أكبر ​عملية سرقة​ وقرصنة لأراضي الفلسطينيين، استولت سلطات الاحتلال على أكثر من 11 ألف دونم في الأغوار الفلسطينية لصالح ما تسمى "​المحميات​ الطبيعية"، حيث أعلن الاحتلال استيلاءه على 11.200 دونم لصالح 3 محميات طبيعية في الأغوار الفلسطينية".