اشار وزير الداخلية والبلديات في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ العميد محمد فهمي خلال لقائه في ​دار الفتوى​ مفتي ​الجمهورية​ ال​لبنان​ية ​الشيخ عبد اللطيف دريان​، الى أن "هدف هذه الإجراءات الوقائية المشددة التي تعتمدها ​وزارة الداخلية​، هو للحد من تفشي جائحة ​كورونا​ والخروج من هذا الوباء بأقصى سرعة ممكنة، لتعود ​الحركة الاقتصادية​ في البلاد الى دورتها الطبيعية من دون أي عوائق، وهذا يتطلب التزام الناس الضوابط والشروط التي ينبغي التقيد بها لسلامتهم من هذا الوباء".

وأكد فهمي ان "ضباط وأفراد ​قوى الأمن الداخلي​، يقومون بواجباتهم لحفظ امن الوطن والمواطن، وترسيخ مبدأ سيادة القانون"، لافتا الى ان "بعض أعمال الشغب التي تحصل بين الحين والآخر في ​بيروت​ وبعض المناطق اللبنانية، يتم التعامل معها بحزم وشدة للحد من تفاقمها".
ورأى ان "حصول ​الاستشارات الملزمة​ في ​بعبدا​ يوم الخميس المقبل، هو مؤشر خير للوصول الى تسمية رئيس مكلف يستطيع النهوض بلبنان، والخروج به خطوة خطوة من أزماته المتراكمة والعصيبة".
وقال فهمي: "نستبشر خيرا برئيس الحكومة السابق ​سعد الحريري​، اذا تمت تسميته لتولي هذه المهمة الشاقة، ونتمنى له التوفيق والسداد".