أعلنت المصلحة الوطنية ل​نهر الليطاني​ أنها "وجهت سلسلة كتب إلى وزارات المالية، الداخلية و​البلديات​، الطاقة والمياه، البيئة والامانة العامة ل​مجلس الوزراء​، طلبت بموجبها العمل فورا على تأمين الاعتمادات اللازمة لضمان استدامة تشغيل محطة تكرير ​الصرف الصحي​ التابعة ل​مدينة زحلة​ وصيانتها من قبل ​مجلس الانماء والاعمار​، تفاديا لوقوع كارثة بيئية وصحية تضاف الى معاناة سكان منطقة الحوض الأعلى لنهر الليطاني، في ظل اعراب ​مؤسسة مياه البقاع​ عن عدم قدرتها على تسلم محطة زحلة وإدارتها وصيانتها وتشغيلها، نظرا لعدم توفر الخبرات البشرية بالإضافة الى وضعها المالي الحرج".


وأكدت المصلحة أنه "في حال عدم تجديد عقد الإدارة الحالية أو إيجاد حلول أخرى، سيتدفق 18 ألف متر مكعب يوميا من مياه الصرف الآتية من المناطق السكنية التابعة لمدينة زحلة دون معالجة، مما سيشكل كارثة بيئية لمياه نهر الليطاني و​بحيرة القرعون​ تضاف الى الوضع البيئي السيء بسبب تدفق حوالى 45 مليون متر مكعب يوميا من ​مياه الصرف الصحي​ غير المعالج من 69 بلدة واقعة في الحوض الاعلى لنهر الليطاني، علما أن تكلفة بناء محطة زحلة قد بلغت 36.8 مليون دولار اميركي وإن التوقف عن تشغيل المحطة يكون بمثابة هدر للمال العام وللموارد المائية والبيئية".