كشف نائب رئيس ​المجلس النيابي​ ​إيلي الفرزلي​ أنه "اتُّفق على حجم ​الحكومة​ والمداورة في الحقائب السيادية"، مؤكدا أنه "لم يعد هناك خلاف على ​وزارة الداخلية​ ولا يحق لأحد الاعتراض اصلا وهي صارت موزعة ومنتهية".


ولفت في حديث تلفزيوني إلى أن "​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ لن يقبل إلا أن يكون هناك حكومة"، محذّرا من أن "​لبنان​ ذاهب إلى العصر الحجري في حال تعثر تشكيلها".

وعن التدقيق الجنائي، شدد الفرزلي على "أن انسحاب شركات دولية بمستوى "الفاريز اند مارسيل" من لبنان يتم بقرار داخلي بل هناك من قال لها: شمع الخيط"، مضيفا: "لا اعتقد أن رئيس الحكومة المكلف سعد ​الحريري​ يسمح لنفسه بالقول "انا اسمي الوزراء المسيحيين إلّا اذا اتفق مع رئيس الجمهورية على ذلك ورأيي الشخصي انه من الممكن ان يتردد الحريري كثيرا بالإقدام على تقديم تشكيلة كيفما كان".