ذكر هاري كازيانيس خبير الشؤون الكورية الشمالية في مركز ناشيونال إنتريست البحثي في ​واشنطن​ نقلا عن مصدرين في المخابرات اليابانية لم يسمهما، إن "​الصين​ قدمت لقاحاً تجريبياً ضد ​فيروس كورونا​ للزعيم الكوري الشمالي ​كيم جونغ أون​، وذكر إن أفراد عائلة كيم وعدداً من كبار مسؤولي ​كوريا الشمالية​ تلقوا اللقاح.

وأضاف أنه لم تتضح هوية الشركة التي قدمت اللقاح لعائلة كيم، وإذا ثبت أنه آمن.
وكتب كازيانيس مقالا لموقع "19فورتي فايف" على ​الإنترنت​ قال فيه: "طعم كيم جونج أون وعدد من كبار المسؤولين الآخرين من عائلته ومن شبكة ​القيادة​ ضد فيروس كورونا في الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع الماضية باستخدام لقاح محتمل قدمته ​الحكومة الصينية​".
ونقل عن الخبير الطبي الأميركي بيتر جيه هوتيز قوله إن ما لا يقل عن ثلاث شركات صينية تعكف على تطوير لقاح ضد فيروس كورونا هي سينوفاك بيوتك وكان سينو بايو وسينوفارم غروب.
وقالت سينوفارم إن قرابة مليون شخص في الصين استخدموا لقاحها المحتمل، وذلك رغم أنه لم يُعرف أن أيا من الشركات الثلاث بدأت علانية المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لعقاقيرها.
ولم تؤكد كوريا الشمالية أي إصابة بفيروس كورونا، لكن المخابرات الكورية الجنوبية قالت إنه لا يمكن استبعاد تفشٍ فيها نظرا للتبادل التجاري والبشري بينها وبين الصين، التي ظهر فيها الوباء، قبل إغلاق الحدود في أواخر كانون الثاني.
وقالت ​مايكروسوفت​ في الشهر الماضي إن جماعتي اختراق إلكتروني من كوريا الشمالية حاولتا التسلل إلى شبكة شركات تعكف على تطوير اللقاح في عدة دول، دون أن تحدد الشركات المستهدفة.
وقالت مصادر لرويترز إن من بين هذه الشركات أسترا زينيكا البريطانية.
وقالت المخابرات الكورية الجنوبية الأسبوع الماضي إنها أحبطت محاولات من كوريا الشمالية للتسلل إلى شركات تصنيع لقاح ضد كورونا في ​كوريا الجنوبية​.