أكد رئيس ​الحزب التقدمي الإشتراكي​ ​وليد جنبلاط​، في حديث صحافي أنه مع كل لحظة تأخير في تأليف ​الحكومة​ نكون في وضع أصعب وسيزداد الشلل وتتفاقم ​الأزمة​ الإقتصادية بدءاً من الإحتياط الإلزامي الى عدم ترشيد الإنفاق، معتبراً أن"التجار الكبار في ​الدواء​ و​الطحين​ و​المازوت​ و​البنزين​ أقوى من ​الدولة​".

وتابع :"يبدو انهم يعملون على خلق عقدة درزية وهي غير موجودة. لكن اذا كان الإتجاه وفق هذه الطريقة فمن الأفضل ان نتعاطى مع الحكومة المقبلة كما فعلنا مع ​حكومة حسان دياب​".
ولفت جنبلاط الى انه "تكلمت مع رئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​ وأريد التحفظ عما قلت له وما سمعته منه".

وعن المبادرة الفرنسية أشار الى أنه قد تُطبق البقايا من هذه المبادرة. وأضاف: "كما توقع وترجّانا الرئيس ​ايمانويل ماكرون​ ووزير خارجيته ​جان ايف لودريان​، فإن ​لبنان​ ذاهب الى الزوال. وردد الرجل هذه الجملة ثلاث مرات، والزوال يعني التوجه الى ​الإنهيار الإقتصادي​ والمؤسساتي".