تسلمت ​السلطات الإسرائيلية​ سفينة حربية متطورة، ألمانية الصنع، لحماية منصات الغاز في ​البحر المتوسط​. ويأتي تسلم ​اسرائيل​ لأكثر سفنه الحربية تطورا، وتسمى "شيلد"، في وقت يتصاعد فيه التوتر مع ​طهران​ بسبب اغتيال ​العالم​ ​النووي الإيراني​ الكبير محسن فخر زاده.

و​السفينة​ "شيلد" من طراز "ساعر-6" ورست في ميناء حيفا ومن المقرر وصول ثلاث سفن من نفس الطراز العام المقبل ليرتفع عدد سفن ال​صواريخ​ التي تنشرها ​البحرية الإسرائيلية​ إلى 15 سفينة.

وعلى الرغم من أن هذه ​السفن​ صغيرة إلا أنها تنفذ مهام في مناطق بعيدة يصل مداها إلى ​البحر الأحمر​ و​الخليج​. وترغب إسرائيل أيضا في حماية حقول ​الغاز الطبيعي​ البحرية القريبة من ​لبنان​.

وقال الرئيس الإسرائيلي رئيوفين ريفلين خلال مراسم تسلم السفينة في ​الميناء​ "إن الاكتشاف السار لحقول الغاز قبالة ساحل إسرائيل جعل من الضروري وضع خطة توفر غطاء حماية".

وقال مسؤول أمني إسرائيلي ل​رويترز​ "يبحث الإيرانيون عن أهداف "مهيبة" كهذه يمكن ضربها بالقليل من الخسائر مما يعني، حسبما يأملون، الحد من فرصة التصعيد". وأضاف "السؤال هو ما إذا كان ​حزب الله​ سيوجه ضربة الآن؟"
وبخلاف سفن ​الصواريخ​ الإسرائيلية السابقة، ستكون السفينة ساعر-6 مزودة بقدرات إلكترونية لاعتراض صواريخ كروز وكذلك نسخة بحرية من ​منظومة​ ​القبة الحديدية​ لإسقاط الصواريخ.