لإعلان الأقوى في ​الميلاد​ هو أن المسيح "حَسَبَ الْجَسَدِ" هو "الْكَائِنُ عَلَى الْكُلِّ إِلهًا مُبَارَكًا إِلَى الأَبَدِ" (رو 9: 5). تصدمنا شهادة الوحي المُقدّس، التي لا لبس فيها، عن ألوهة المسيح. فالّذي وُلِدَ في ​بيت لحم​، من مريم ابنة داود، ليس مُجرّد أمير من نسل ملكيّ ولا مُجرّد نبيّ يحمل رسالة الآباء ويُكملها. إنّه "الكائن على الكلّ. إنه الإله. إنّه المبارك إلى الأبد"، إنّه الّذي "مَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ، مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ".

رفض ​اليهود​ هذه الحقيقة ولم يعترفوا بيسوع إلهًا وملكًا ومسيحًا، فتألّم الرسول بولس جدًّا لأجلهم. واخترق الحزن أعماق قلبه، وهو الّذي كان مغاليًا بينهم حتى أعلن يسوع ذاته له. ولماذا يتألّم بولس لأجل الّذي لم يقبل ألوهة المسيح؟ لأنّه عرف أن خسارة ذاك كبيرة وأبديّة ولا تُعوّض. وبولس، كموسى في القديم، ومن محبّته لشعبه، تمنّى لو يكون هو محرومًا من المسيح وهالكًا لخلاصهم، فانتقل لتبشيرهم مُعلنًا لهم ألوهة المسيح. إنّه لا يقبل أن يذهبوا للأبديّة دون أن يستنيروا ويعرفوا الإله الحقيقيّ.
والكثيرون عبر العصور، حالهم كاليهود، لم يقبلوا ألوهة المسيح لدواعي لاهوتيّة أو دينيّة أو عقائديّة بالوقت الّذي يؤمنون بالله ويحترمون المسيح كنبيّ أو كمُعلّم أو كمُصلِح. ويقف إلى جانب هؤلاء المُلحدون والماديّون والإنسانيّون واللاأدريّون وأتباع الفلسفات المتنوعة غير معترفين، أو غير مكترثين، أو رافضين أن يكون ​يسوع المسيح​ إلهًا مباركًا وكائنًا على الكلّ.
واجب الّذين عرفوا أنّ المسيح هو "الْكَائِنُ عَلَى الْكُلِّ إِلهًا مُبَارَكًا إِلَى الأَبَدِ" أن يُعلنوا ذلك للعالم أجمع. لا يكون المُبشّر مخلصًا مع الناس إن ساوم على حقيقة المسيح مع من يرفضها. كان هَمُّ الكنيسة الأولى، والمسيحيّون المُخلصون عبر العصور، أن يُبشّروا بيسوع ربًّا ومُخلّصًا جاء بالجسد لخلاص البشر. كان هَمُّ يوحنا الرسول الأساسيّ أنّ الّذين يرفضون المسيح آتيًا بالجسد أن يؤمنوا أنّه "هُوَ الإِلهُ الْحَقُّ وَالْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ".
التشديد أنّ المسيح جاء في الجسد، ليس للقول أنّه لم يأتِ بالروح، بل للتأكيد أنّه "الله" وأتى بالجسد. التلاميذ لم يُبالغوا في ادعائهم أنّ المسيح هو الله. هم عاينوه وعرفوه عن كثب. وهو برهن لهم ألوهته بعجائبه وبكماله وبقيامته وبتصريحه المباشر أنّه "نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ"، وأنّ "اَلَّذِي يَأْتِي مِنَ السَّمَاءِ هُوَ فَوْقَ الْجَمِيعِ". وهو عاد إلى السماء إلى حيث كان أولًا، ومنها يعود ليأخذ أحباءه إليه. المسيح "الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً ِللهِ"، بل هو كان كذلك.
"سرّ التقوى"، أو الحقيقيّة المركزيّة في المسيحيّة، هي أنّ المسيح هو "اللهُ (الّذي) ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ". وأن " كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ.". وأن "الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ"، و"لأَنَّ مِنْهُ وَبِهِ وَلَهُ كُلَّ الأَشْيَاءِ"، وهو الّذي مات وقام وعاش "لِكَيْ يَسُودَ عَلَى الأَحْيَاءِ وَالأَمْوَاتِ". نعرف كلّ ذلك من إعلان يسوع الصريح عن نفسه: "قَبْلَ أَنْ يَكُونَ إِبْرَاهِيمُ أَنَا كَائِنٌ". في هذا الميلاد، هل تقبل المسيح "الْكَائِنُ عَلَى الْكُلِّ إِلهًا مُبَارَكًا إِلَى الأَبَدِ؟"