عاد رجل في ​هندوراس​ إلى عائلته بعد مرور 4 أيام على جنازته في حادثة غربية.

وفي التفاصيل تلقت فيكتوريا سارمينتو اتصالا من ​مستشفى​ "أوكسيدنت" في هندوراس يفيد بوفاة زوجها البالغ من العمر 65 من تداعيات إصابته ب​فيروس كورونا​ المستجد.

وتوجهت الزوجة إلى المشرحة الخاصة بالمستشفى، للتعرّف على جثة زوجها، حيث أكدت أن الجثة تعود لزوجها، واستخرجت عقب ذلك تصريحا بالدفن.

ثم نقلت فيكتوريا الجثة لتدفن في بلدة سان نيكولاس في كوبان، ولكن الغريب هو ظهور زوجها بعد أربعة أيام من الجنازة، بعدما عُثر عليه في أحد الحقول ببلدة ترينيداد المجاورة.

وبحسب صحيفة "​ديلي ميل​" فقد كان الزوج في نزهة عندما سقط أرضا، وظلّ أياما غير قادر على النهوض ومن دون طعام.
وأعلن مسؤول في المستشفى أن "الرجل الذي دُفن عن طريق الخطأ قد أدخل إلى المستشفى في حالة حرجة، وكان يعاني من كوفيد-19، وقد توفي بعد ساعات من ذلك، والمستشفى غير مسؤولة عما حدث، وأن الزوجة هي التي أكدت هوية الشخص الذي عُرض عليها في المشرحة، لافتة إلى وجود شبه كبير بين زوجها والمتوفى".