أعلن عضو "​كتلة المستقبل​" النائب ​وليد البعريني​ في بيان، تضامنه مع مطالب الأساتذة المتعاقدين في ​التعليم المهني والتقني​، ووقوفه "الى جانب قضيتهم الإنسانية وحقوقهم المكتسبة"، آسفا "لما وصلت اليه الحال في ​لبنان​ مع هؤلاء الأساتذة الذين حرموا من أبسط الحقوق التي تضمن لهم الاستقرار الوظيفي ومقومات العيش الكريم، في بلد دأب المسؤولون فيه على التغافل عن أوجاع الناس والتغاضي عن مطالبهم".

وأكد "ضرورة رفع الظلم عن أساتذة لبنان عموما، والمتعاقدين خصوصا، هؤلاء الجنود الصامتون، الذين ينحتون صخر الأمية بأزاميل المعارف، ليبدعوا أجيالا تعرف قيمة الأخلاق والحرية والرقي، والذين يدكون مداميك آخر حصن يحمي طلاب الوطن، ويحتضنهم بوجه أعاصير الفتن والجهالة والتسرب والانحراف".
ودعا ​وزير التربية​ في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​طارق المجذوب​، وجميع المسؤولين المعنيين في ​الدولة​، إلى "ضرورة الإسراع في إيجاد حل لهذه المشكلة لحماية الأساتذة من تعسف هذه الايام القاسية التي ضربت مكانة المعلم، وجعلته رهينة العوز والانتظار أشهرا عدة لقبض مستحقاته المتواضعة التي ما عادت تعادل بقيمتها شيئا".