أشار نائب رئيس ​مجلس الوزراء​ السابق ​غسان حاصباني​، الى أن "الوضع الصحي سيء جداً ونمر بأسوأ مراحل تاريخنا"، معتبرًا أن "​الاقفال​ كان ناجحاً الى حد ما، وما أخشاه اقفال ثم اقفال واقفال آخر من دون نتيجة، والتأخر بالتنظيم ووضع خطة يؤزم الوضع".

وفي حديث تلفزيوني، لفت حاصباني الى أن "إن كانت ​الدولة​ اليوم عاجزة عن تأمين اللقاحات الكافية يمكن للقطاع الخاص ان يبادر ويساهم مع الدولة، ومن أول ​السنة​ وحتى الآن توفي بـ"​كورونا​" عدد مواز لعدد الوفيات السنة الماضية، الخطر علينا جميعاً لا يجوز ان نتفرج إنما علينا أخذ المبادرات ومن هنا وضعا دراستنا كـ"قوات" برسم المسؤولين والرأي العام".
واكد أن "إذا لم يساهم ​القطاع الخاص​ بتغطية الحجم المقبول من الناس باللقاحات وتحصينهم فبالطبع "كورونا رح يسبقنا".
وتابع :"يجب ان يكون هناك مركزين أقله في كل قضاء للتمكن من تغطية المناطق جميعها، ونريد خطة تتمتع بلا مركزية أكبر للوصول الى جميع الناس".

واضاف :"لا ثقة بجميع المقاربات بلا جهاز مستقل باشراف ​البنك الدولي​ وهو موضوع مهم واساسي للتأكد من عدالة توزيع اللقاحات".