تحلّ اليوم الذكرى الـ ٤٢ لانتصار ​الثورة الإسلامية​ ال​إيران​ية التحررية، التي أطاحت بنظام الشاه رضا بهلوي التابع للولايات المتحدة وخادم سياساتها والداعم القوي لكيان العدو الصهيوني، لهذا فإنّ سقوطه وانتصار الثورة بقيادة الإمام الراحل اية الله روح الله الموسوي الخميني، شكل زلزالاً غيّر المعادلات في المنطقة و​العالم​، زلزال لا يزال مستمراً حتى هذه ​الساعة​، ونتجت عنه الأمور الهامة التالية:

الأمر الأول، إسقاط أخطر نظام عميل للولايات المتحدة، شكل على مدى عقود حامياً وحارساً لنفوذها الاستعماري، ولهذ كان يُسمّى بشرطي ​أميركا​ في ​الخليج​، وبسقوطه سقطت إحدى أهمّ مرتكزات السيطرة الاستعمارية الأميركية في المنطقة، مما وجه ضربة قوية للولايات المتحدة وكيان العدو الصهيوني، وحرّر الثروة الإيرانية ​النفط​ية و​الغازية​ والمعدنية من نهب الشركات الأميركية.
الأمر الثاني، تحوّل إيران ـ الثورة إلى قوة هامة مساندة لدول وحركات ​المقاومة​ ضدّ الاحتلال الصهيوني والهيمنة الاستعمارية الأميركية الغربية، الأمر الذي عوّض الخلل الكبير الذي حصل في موازين القوى في الصراع ضدّ الكيان الصهيوني والمشروع الأميركي الغربي، اثر توقيع مصر اتفاقيات ​كامب ديفيد​، التي أخرجتها من دائرة الصراع وكبّلتها بقيود التبعية الأمنية والاقتصادية والسياسية مع أعداء الأمة…
الأمر الثالث، نجاح إيران ـ الثورة في إحباط كلّ المخططات الأميركية الغربية الصهيونية والعربية الرجعية للإطاحة بنظامها التحرري، الذي نقل إيران إلى مصافي الدول المتقدمة على المستويات كافة، انْ لناحية ​تحقيق​ القدرة الذاتية في امتلاك المعرفة والتقنية وكسر احتكار الغرب للتكنولوجيا، أو لناحية بناء البرنامج النووي للأغراض السلمية، وإقامة الصناعات، العسكرية الدفاعية التي مكنت إيران من امتلاك القدرات الرادعة للعدوانية الأميركية الصهيونية، وكذلك إقامة الصناعات المدنية، أو لناحية تطوير ​الزراعة​ وتحقيق التنمية والاكتفاء الذاتي في احتياجات الشعب الإيراني مما مكّن إيران، قيادة وجيشاً وحرساً وشعباً، من الصمود ومقاومة ضغوط الحصار الاقتصادي الأميركي، وإسقاط أهدافه… وتحصين الجبهة الداخلية في مواجهة الحرب الناعمة التي تشنّها إدارة العدوان في ​واشنطن​ منذ انطلاقة الثورة عام ١٩٧٨ والمستمرة حتى يومنا هذا…
الأمر الرابع، تشهد الثورة، انطلاقة جديدة وبزخم شعبي غير مسبوق، يجدّد شعلتها التحررية، عبّر عنه بمشاركة عشرات ملايين الإيرانيين في تشييع الشهيد القائد ​اللواء​ ​قاسم سليماني​ الذي اغتاله جيش الاحتلال الأميركي، بما يؤشر إلى أنّ الالتفاف الشعبي حول الثورة تعزّز ولم يتراجع، الأمر الذي يؤكد انّ إيران _ الثورة نجحت في التغلب على كلّ التحديات التي واجهتها منذ بداية انتصارها، والتي تجسّدت في الحروب الاستعمارية، العسكرية والأمنية والإرهابية والاقتصادية، الأميركية الغربية وأدواتها الرجعية من أنظمة وقوى إرهابية، التي حاولت إطفاء الجذوة التحررية للثورة، وتقويض برنامجها النووي السلمي، وإعادة إيران إلى حضن التبعية.. وكان واضحاً أنّ الثورة، بعد ٤٢ عاماً على انتصارها، قد ازدادت قوة وقدرة ومنعة، وزخماً شعبياً، ويظهر ذلك من خلال:
1 ـ الموقف القوي الذي باتت تتمتع به إيران عبر ربط عودتها إلى التراماتها ب​الاتفاق النووي​، بإلغاء واشنطن كلّ العقوبات التي فرضتها على إيران، والعودة إلى الالتزام، قولاً وعملاً، بتنفيذ بنود الاتفاق، من دون أي شروط.. خصوصاً أنّ من انسحب من الاتفاق وأخلّ به هو واشنطن والعواصم الغربية الموقعة عليه، وليس طهران التي بقيت وحيدة ملتزمة به لسنوات.
2 ـ عجز إدارات العدوان في واشنطن و​تل أبيب​ والعواصم الغربية عن شنّ الحرب ضدّ إيران بهدف تدمير برنامجها النووي وقدراتها الدفاعية ومنشآتها الحيوية، وهو عجز ناتج عن امتلاك إيران القوة والقدرة الردعية القادرة على مواجهة ايّ عدوان بردّ قاس ومؤلم يطال القواعد و​السفن​ العسكرية الأميركية ومرتكزات القوة في الكيان الصهيوني…
على أنّ صمود إيران، ونجاحها في فرض معالادت القوة والردع التي حمت إنجازات الثورة، ومكّنتها من الاستمرار وإحباط مخططات أعداء الثورة في الخارج والداخل، إنما يعود بالدرجة الأولى إلى العوامل التالية:
العامل الأول، وجود ​القيادة​ الثورية التحررية، التي رفضت المساومة على مبادئ وأهداف الثورة التي كانت في أساس انطلاقتها واستمرارها… قيادة تملك الرؤية الإستراتيجية ومشروع النهوض والتقدّم والتطوّر، وتتمتع ببعد النظر والصلابة والجرأة والشجاعة في مواجهة أعداء الثورة، وعدم التساهل او التردّد، في التصدّي لمخططاتهم وعدوانيتهم، وفي رفض إملاءاتهم وشروطهم للنيل من استقلال إيران ومواقفها في مساندة ودعم ونصرة المستضعفين في المنطقة. والعالم، وحركات التحرّر ضدّ المستعمرين والمحتلين، وهو ما تجلى في دعم المقاومة في ​لبنان​ و​فلسطين​ ضدّ الاحتلال الصهيوني، ودعم ​العراق​ وسورية و​اليمن​ في التصدي للحروب الإرهابية الاستعمارية التي استهدفت إخضاعهم وفرض الهيمنة عليهم… في إيصال شحنات النفط إلى ​فنزويلا​ وكسر الحصار الأميركي المفروض عليها…
العامل الثاني، بناء القوة التي تحمي الثورة وتحافظ على استمراريتها، وتجسّدت هذه القوة بالأداة الثورية، مؤسّسة حرس الثورة، التي تولت…
– الدفاع عن الثورة وحماية إنجازاتها، في مواجهة أعدائها، في الداخل والخارج، الذين حاولوا بشتى السبل النيل من الثورة ونظامها التحرري المستقل، وفشلوا…
– بناء مشروع النهضة والقوة الإيرانية على الصعد كافة، وتنفيذ مبادئ الثورة التحررية في نصرة المستضعفين… حيث أسهمت مؤسسة حراس الثورة، في بناء القادة والكوادر القادرين على تحمّل أعباء مهام مواصلة تحقيق أهداف ومبادئ الثورة، التي وضع أسسها قائدها الكبير الراحل الإمام الخميني، وبناء المشاريع الاقتصادية التنموية لتحقيق الاكتفاء الذاتي في احتياجات إيران الأساسية، وبناء وتطوير ​الصناعة​ العسكرية التي وفرت القدرات الدفاعية للبلاد، والى جانب ذلك الاهتمام بالأبحاث العلمية ورعاية الكادرات العلمية وتوفير كلّ المستلزمات المطلوبة لها لتحقيق التقدّم في مجالات البحث العلمي… مما أسهم في تمكين إيران من النهوض وتحقيق قفزات علمية هامة في بناء مشروعها الحضاري وتحصين استقلالها، وتعزيز منعتها الداخلية في مواجهة الحرب الإرهابية الاقتصادية والأمنية التي تشنّها، بلا هوادة، إدارة العدوان الأميركية، منذ انتصار الثورة وحتى اليوم…
لقد نجحت هذه المؤسّسة الثورية، في تخريج القادة الذين تولّوا المسؤوليات في العديد من المجالات، انْ كان لناحية الدفاع عن الثورة في ساحات وميادين القتال في داخل إيران، وفي مواجهة محاولات الاعتداء على سيادتها واستقلالها.
انطلاقاً مما تقدّم يمكن القول إنّ سرّ تقدّم وتطوّر إيران واستمرار ثورتها التحررية بقوة وزخم، وتحوّلها إلى دولة قوية مستقلة، عصية على قوى الاستعمار، إنما يعود إلى توافر العوامل السالفة الذكر.
ولهذه الأسباب تواجه إيران كلّ هذا العداء الأميركي الغربي الصهيوني والعربي الرجعي…
لقد أصبحت إيران، من خلال ثورتها التحررية المستمرة بقيادة مرشدها الإمام السيد علي الخامينئي، قوة إقليمية كبرى تلعب دوراً ريادياً في تقويض الهيمنة الاستعمارية، وتسهم بشكل قوي وفعّال في إلحاق الهزائم بالمشروع الأميركي الصهيوني وأدواته الرجعية في المنطقة،
ولهذا باتت إيران ـ الثورة مصدر قلق مستمر يؤرق قادة العدو الصهيوني الذين يزداد رعبهم وخوفهم، هذه الأيام، من عزم إدارة الرئيس الأميركي ​جو بايدن​ على العودة إلى الالتزام بالاتفاق النووي ورفع العقوبات عن إيران، لكون ذلك سيشكل انتصاراً لنهج الثورة الإيرانية وقيادتها الثورية، ويؤدي إلى تعزيز قوة إيران وتعزيز قوة حلفائها في حلف المقاومة في مواجهة الاحتلال الصهيوني…
انّ القوى الغربية الاستعمارية بقيادة ​الولايات المتحدة​ أصبحت اليوم مجبرة على التعامل مع إيران كدولة قوية مستقلة، بعد أن نجحت في تغيير المعادلات وفرض قواعد جديدة للاشتباك في الخليج والمنطقة… بما يؤكد أنّ زمن فرض الهيمنة الاستعمارية على إيران ولى.. وانّ موازين القوى في المنطقة باتت تميل لمصلحة حلف المقاومة، الذي تشكل إيران _ الثورة أحد ركائزه الأساسية.