نقلت وكالة الأنباء القطرية عن ​وزير الخارجية​ الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قوله إن بلاده تعمل على تخفيف حدة التوتر في المنطقة وأن يكون هناك إعادة للعملية السياسية والعملية الدبلوماسية للعودة إلى ​الاتفاق النووي​ المبرم عام 2015.

جاءت هذه التصريحات في مذكرات إعلامية عن اتصالين هاتفيين أجراهما الوزير القطري هذا الأسبوع مع كل من الممثل الأميركي الخاص بالشأن ال​إيران​ي روبرت مالي ومستشار ​الأمن القومي الأميركي​ جيك سوليفان.
وتبحث إدارة الرئيس الأميركي ​جو بايدن​ سبل إحياء الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع قوى عالمية وانسحب منه الرئيس السابق ​دونالد ترامب​ عام 2018 وأعاد فرض العقوبات عليها.
وذكر الشيخ محمد إن اتصالات قطر مستمرة مع إيران و​الولايات المتحدة​ في ضوء العلاقات الإستراتيجية التي تربطها بالدولتين.