علمت "​الشرق الأوسط​" من مصادر وزارية أن "رئيس حكومة ​تصريف الأعمال​ ​حسان دياب​ الذي يحضر بصورة متقطّعة إلى مكتبه في السراي، بعد أن انتقل فور استقالته إلى منزله في منطقة تلة الخياط في ​بيروت​، لا يزال يصر على موقفه المبدئي بعدم دعوة ​مجلس الوزراء​ للانعقاد والاكتفاء بترؤسه لاجتماعات اللجان الوزارية بغية تصريف الأعمال في حدود ضيقة للغاية.

وكشفت المصادر أن دياب يحرص لدى انتقاله من حين لآخر إلى مكتبه في السراي على اتخاذ ​تدابير أمنية​ مشدّدة غير مسبوقة ويحيط ذلك بسرية تامة، وهذا ما أكده لعدد من الوزراء المقرّبين منه بقوله إن هناك ضرورة لرفع منسوب التحسُّب والحذر، وعزا هؤلاء "تمرّده" على إلحاح ​الرئيس ميشال عون​ بدعوة مجلس الوزراء للانعقاد إلى مجموعة من الاعتبارات أبرزها:
- إن الرئيس دياب بعد الادعاء عليه في ملف ​تفجير​ ​مرفأ بيروت​ غير دياب الذي كان يراعي ​رئيس الجمهورية​ بعد أن ثبت له بالملموس بأنه "لم يحلب معه صافياً" في ضوء الادعاء الذي استهدفه بلا أي أدلة تستدعي مثوله بصفة المتهم في ملف التفجير.
- إن دياب اضطر لتقديم استقالته بعد أن أقال عون ​الحكومة​ استجابة لرغبة وريثه السياسي رئيس "​التيار الوطني الحر​" النائب ​جبران باسيل​ الذي تمكّن من الضغط على مجلس الوزراء للتراجع عن قراره بعدم وجود جدوى اقتصادية لإنشاء معمل لتوليد ​الكهرباء​ في بلدة ​سلعاتا​ البترونية بناء للدراسة التي أعدتها في هذا الخصوص شركة كهرباء ​فرنسا​، إضافة إلى اضطراره للتراجع عن إخضاع ​التعيينات​ لنظام ​المحاصصة​، وهذا ما أحرجه محلياً ودولياً.
- إن الادعاء على دياب في ملف تفجير ​المرفأ​ أتاح له الدخول في مهادنة مع الشارع السنّي من جهة والتواصل مع نادي رؤساء الحكومات السابقين بإعلانهم تضامنهم معه، وبالتالي لن يفرّط بورقة التصالح مع شارعه بدعوة مجلس الوزراء للانعقاد.
- كما أن دياب يتطلع إلى ​تشكيل الحكومة​ ​الجديدة​ اليوم قبل الغد وبات يتهيّب التداعيات السلبية المترتبة على إعاقة تشكيلها في ضوء الحديث عن أن تصريف الأعمال سيستمر حتى انتهاء ولاية عون.
- إن مجرد انصياعه لرغبة عون بدعوة مجلس الوزراء للانعقاد سيدفع باتجاه دخوله في صدام سياسي مع شارعه الذي سيتعامل مع موافقته على أنه يشارك رئيس الجمهورية في تعطيل تشكيل الحكومة الجديدة وصولاً إلى الاستغناء عنها.