عيّن الأمين العام للأمم المتحدة ​أنطونيو غوتيريس​، المحامي دايفيد تولبرت في منصب رئيس قلم المحكمة الخاصة ب​لبنان​.

تولبرت محامٍ دولي في مجال ​حقوق الإنسان​ ومدعٍ عام سابق مختص بجرائم الحرب. ومن عام 2010 إلى عام 2018، تولَّى رئاسة المركز الدولي للعدالة الانتقالية، وشغل من عام 2009 إلى عام 2010 منصب رئيس قلم المحكمة الخاصة بلبنان. وعمِل تولبرت أيضًا في العديد من المحاكم والهيئات القضائيّة الدوليّة، بما يشمل تسع سنوات في ​المحكمة الجنائية الدولية​ ليوغوسلافيا السابقة.

شغل تولبرت أيضًا منصب رئيس القلم بالنيابة منذ تموز 2020، في غياب رئيس القلم السابق ​داريل مونديس​، الّذي كان في إجازة مرضيّة. وهو مسؤول عن ميزانيّة المحكمة، وسياسات جمع الأموال، وأنشطة التواصل الخارجي والإعلام في المحكمة.

ووفقًا للنظام الأساسي للمحكمة الخاصة بلبنان، يتولّى قلم المحكمة، بتوجيه من رئيس القلم، مسؤوليّة تأمين المتطلّبات التشغيليّة والإداريّة للمحكمة. ويوفِّر قلم المحكمة الدعم للأجهزة الأخرى من أجل تيسير عملها، وضمان توافر ما تستلزمه المحكمة للاضطلاع بولايتها.
وتشمل مسؤوليّات رئيس القلم تقديم الدعم القضائي، مثل خدمات إدارة المحكمة، والخدمات اللغوية، والدعم المخصّص للمتضرّرين والشهود، وغير ذلك من المسائل الإدارية. وتولبرت