سألت مصادر سياسية كيف أنه يعيب على حكومة من اختصاصيين أن تكون قادرة على اتخاذ قرارات إصلاحية وأخرى غير شعبوية ما لم تطعم من داخلها بغطاء سياسي بإشراك القوى السياسية فيها، بينما يدعو لتفعيل ​الحكومة​ المستقيلة.

كما سألت المصادر في حديث لـ"الشرق الاوسط" من أين تستحضر الحكومة المستقيلة قوتها ليكون في مقدورها إعداد مشروع ​قانون الموازنة​ للعام الحالي، وترشيد الدعم، و​تحقيق​ الإصلاحات، والتفاوض مع ​صندوق النقد الدولي​ الذي يأخذ على هذه الحكومة الانقطاع عن التواصل معه، بصرف النظر عن الخطوط الحمر التي رسمها ​نصر الله​ للتفاوض، لئلا يوقع البلد في شرك شروطه؟
ورأت المصادر نفسها أن تعويم الحكومة المستقيلة دونه محاذير تتجاوز إصرار رئيسها ​حسان دياب​ على تلقي ​الضوء​ الأخضر من البرلمان شرطاً لإعادة تفعيلها، وهذا ما يلقى معارضة من رئيسه ​نبيه بري​، لسببين: الأول يكمن في أن مجرد موافقته تعني أنه يسهم في رفع الضغوط التي تطالب بتشكيل حكومة جديدة، وبالتالي قرر التعايش مع المستقيلة؛ والثاني يعود إلى أنه يشارك في الانقلاب على المبادرة الفرنسية، إضافة إلى ما يترتب على موقفه من تداعيات سلبية على العلاقة بين ​السنة​ و​الشيعة​، وردود فعل دولية.