استقبل ​وزير الثقافة​ في ​حكومة​ تصريف الاعمال الدكتور ​عباس مرتضى​ في مكتبه في الوزارة، المستشارة الاستراتيجية للأمينة العامة للمنظمة الفرنكوفونية السفيرة فانيسا لاموت، في حضور ممثل ​رئيس الجمهورية​ في المنظمة الفرنكوفونية جرجورة حردان ، وجرى خلال الاجتماع البحث في المزيد من مجالات التعاون بين الوزارة والمنظمة في القطاع الثقافي وعلى مختلف الصعد.

واثر اللقاء قال الوزير مرتضى: "بحثنا مع وفد المنظمة الفرنكوفونية في الالية المطلوبة لإنشاء صندوق دعم تضامني للنهوض بالقطاع الثقافي ، كما بحثنا في موضوع ​الأبنية التراثية​ وواجهة ​بيروت​ المتضررة وآلية إعادة اعمار ما تهدم منها جراء نكبة ​انفجار مرفأ بيروت​ ، وبحثنا في إمكان انشاء مكتبة رقمية فرنكوفونية ، وتم الاتفاق على إعداد ملفات مفصلة عن المواضيع التي بحثت وارسالها خلال أسبوع الى المنظمة الفرنكوفونية لتقديم الدعم حيث لمسنا وعودا جدية".
ولفت مرتضى الى ان "زيارة الوفد اليوم تأتي في إطار دعم ​لبنان​، بخاصة في القطاع الثقافي الذي يعبر عن مكنون كبير لدى الفرنكوفونيين واصدقائنا منهم ، وما نؤكد عليه ان لبنان من الدول الفاعلة في المنظمة الفرنكوفونية، ونامل ب​تحقيق​ ما نصبو اليه من المشاريع المقترحة في محاولة للنهوض بالقطاع الثقافي بالتعاون مع المنظمة الفرنكوفونية والشركاء المعنيين ".
بدورها أعربت السفيرة لاموت عن "رغبتها في مواصلة البحث والتعاون مع الوزارة ".