حذّر مصدر سياسي مسؤول من مغبة الاستخفاف بالإنذار الأخير الذي وجّهه وزير ​الخارجية الفرنسية​ ​جان إيف لودريان​ للقيادات ال​لبنان​ية المسؤولة عن الجمود الذي يعيق تشكيل حكومة مهمة لتنفيذ الإصلاحات، وقال: "إن إنذاره ينطوي هذه المرة على تكثيف الضغوط التي بحثها مع نظرائه الأوروبيين بهدف تحديد وسائل ​الاتحاد الأوروبي​ لتعزيزها لإخراج عملية التأليف من التأزُّم".

ولفت المصدر إلى أن ما قصده لودريان بقوله إن ​فرنسا​ حشدت شركاءها الأوروبيين والدوليين والإقليميين يشكل رسالة لكل القوى السياسية، محمّلاً إياها مسؤولية عدم التزامها بما تعهّدت به أمام الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ عندما التقاها في قصر الصنوبر، وأكد أنه قرر من الآن وصاعداً اتباع الدبلوماسية الساخنة لحشر من يعرقل تشكيل ​الحكومة​ مستعيناً بالعصا الغليظة التي يمكن أن تدفع ​باريس​ للبحث في اتخاذ عقوبات بحق المعرقلين أو من ينوب عنهم وإنما ليس على الطريقة الأميركية.
ولم يستبعد المصدر نفسه أن تكون العقوبات الأوروبية بطلب من باريس والتي لوّح بها لودريان أقل قسوة من ​العقوبات الأميركية​ التي شملت وزراء سابقين ونواباً حاليين، لكن "نعومتها" لا تقلّل من أهميتها لما يترتب عليها من مفاعيل، وإن كانت محصورة في تجميد أرصدتهم في ​المصارف​ الأوروبية والامتناع عن منحهم سمات دخول إلى الدول الأوروبية.
ورأى أن باريس لم تعد في حاجة إلى التواصل مع الجهات المعنية ب​تأليف الحكومة​، وعزا السبب إلى أنها باتت على اطلاع مباشر على ما أدت إليه مشاورات التأليف بين ​الرئيس ميشال عون​ ورئيس الحكومة المكلف ب​تشكيل الحكومة​ ​سعد الحريري​، ومن خلالهما بين الجهات السياسية الرئيسية في ضوء إسقاط المبادرات التي يراد منها إخراجها من الحلقة المفرغة التي تدور فيها.