اشار رئيس ​لجنة الصحة النيابية​ النائب ​عاصم عراجي​ إلى أن ​القطاع الصحي​ "أمام أمرين؛ أحلاهما مر، فإما رفع التعريفات الطبية، وهذا يؤدي إلى انهيار المؤسسات الضامنة، وإما أن يدفع المرضى الفروقات الكبيرة فيصبح الاستشفاء للأغنياء فقط".

واوضح عراجي في تصريح لـ"الشرق الأوسط" أن الخطر الأكبر حالياً على المريض "الذي رفع صوته مؤخراً يشكو من رفع بعض ​المستشفيات​ تعريفتها"، مضيفا أن اللجنة النيابية الصحية اجتمعت مع المستشفيات "التي أكدت عدم قدرتها على الاستمرار في حال عدم رفع التعريفة 3 أو 4 أضعاف؛ الأمر الذي أكدت الجهات الضامنة عدم قدرتها عليه؛ فهو يعرضها للإفلاس، لا سيما أن ميزانياتها لم تتغيّر".
وحذّر عراجي من خطورة انهيار القطاع الصحي وغياب ​الأمن​ الصحي على المجتمع؛ "إذ قد يؤدي إلى ​انفجار​ حقيقي بدأت بوادره تظهر من خلال تكرار حدوث مشكلات بين المرضى والمستشفيات".