دعا عضو "​اللقاء الديمقراطي​" النائب ​نعمة طعمة​ إلى "تشكيل ​حكومة​ طوارئ اقتصادية تنكبّ على معالجة ​الأزمة​ المتنامية في الشأن الاقتصادي، والتي تتفرّع منها أزمات معيشية تُنهك المواطنين، بحيث أضحت هناك شريحة كبيرة من ال​لبنان​يين تعيش معاناة حقيقية"، مطالباً كل المسؤولين بـ"تحكيم الضمير والتنازل عن الشروط السياسية حول هذه الحقيبة الوزارية أو تلك؛ لأن لبنان على شفير الهاوية، وثقة ​المجتمع الدولي​ بنا باتت مهزوزة".

وعدّ طعمة في حديث صحافي أن "ما يحصل في لبنان اليوم، خصوصاً على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية، هو مأساة يعيشها ​اللبنانيون​ الذين باتوا أسرى هذا النزف السياسي، واللامبالاة عند أهل الربط والحل، من أجل تشكيل حكومة تنقذ لبنان من كبواته وأزماته، حيث يرزح البلد تحت أعباء معيشية لم يسبق أن مرّ بها في ظل المراحل والظروف كافة". كما تحدث عن قلق ينتابه جراء ​الهجرة​ المتنامية للأطباء والأكاديميين، نتيجة الظروف الصعبة السائدة في لبنان.
وأوضح أنه "قد نكون أبرز من سهّل كل العملية الدستورية؛ من ​الاستشارات النيابية​ إلى التكليف، إذ شددنا على أنه لا مطالب لدينا أو مكاسب، وجلّ ما نريده تشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن، وأن تكون إصلاحية وإنقاذية، خصوصاً في المسائل الاجتماعية والمعيشية"، لافتاً إلى "أننا حذّرنا مراراً من مغبة المماطلة والغرق في ​المحاصصة​، في وقت البلد فيه يغرق والأزمات تتفاقم، وها نحن اليوم في حالة يرثى لها".