أفادت مصادر ​كتلة التنمية والتحرير​ لقناة الـNBN، أن "اتفاق الإطار الذي أعلن عنه رئس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ رسم القواعد العامة للتفاوض ب​ترسيم الحدود​ اللبنانية دون الدخول في تحديد المساحة الجغرافية التي يجري التفاوض عليها بين الجانبين اللبناني والإسرائيلي برعاية ​قوات حفظ السلام​ ​اليونيفيل​، وهذا الكلام تبلغه الوفد المفاوض".


وأوضحت المصادر للقناة أنه "لم يصدر أي موقف عن كتلة التنمية والتحرير ولا عن ​حركة أمل​ بأنهم ضد توقيع المرسوم الجديد بل على العكس بري قال بأنها بعهدة السلطة التنفيذية و​رئاسة الجمهورية​، فالمطلوب الحفاظ على المصلحة الوطنية العليا".

وأضافت المصادر: "للجهة السياسية التي تروج لتلك الأضاليل، حدودنا وحقوقنا وسيادتنا رسمت بدماء الآلاف من الشهداء لن نفرط بها تحت أي ظرف من الظروف"، وانتقدت المصادر "​سياسة​ التعمية عن المشكلة الأساس ومشغليها فكفى هروبا الى الأمام وعليكم تحمل تبعات عدم ​تشكيل الحكومة​ فأنتم المعرقلون لها تحت عنوان الثلث المعطل".