رأى المندوب الروسي لدى ​منظمة حظر الأسلحة الكيميائية​ ​ألكسندر شولغين​ بأن الاتهامات الغربية ل​سوريا​ بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية مفبركة وتمليها المصالح الجيوسياسية. وراى خلال ندوة "الحقيقة والأكاذيب عن استخدام ​السلاح الكيميائي​ في سوريا" التي جرت قبيل انعقاد ​الدورة​ الـ 25 ل​مؤتمر​ الدول الأعضاء في المنظمة، إن هناك "احتمالا كبيرا أن الدول الغربية ستحاول تمرير مشروع القرار حول الحد من حقوق سوريا بذريعة انتهاكها لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية".

وأكد شولغين أن "الاتهامات الموجهة إلى سوريا مفبركة، وتمليها الأهداف الجيوسياسية لتلك الدول التي تسعى ل​تحقيق​ أجنداتها الضيقة بشأن القضية السورية. وإذا حققت أهدافها على ساحة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، فستبدأ بالتفكير في الخطوات التالية، منها إعادة المسألة للنقاش في ​مجلس الأمن الدولي​، وستدرس إمكانيات فتح قضايا أمام المحاكم ضمن مناطق الاختصاص الوطنية أو في المحاكم الدولية".
وأضاف أنه "في الحقيقة يدور الحديث عن تحقيق تغيير ​الحكومة​ في سوريا. ونأمل بأن الوفود التي ستبدأ بالعمل غدا وستناقش هذه المسألة، ستتمكن من التوصل إلى رأي مستقل واتخاذ قرار مسؤول".
من جهتها، دعت رئيسة البعثة السورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية رانيا الرفاعي، الدول لرفض مشروع القرار الذي تعده الدول الغربية، قائلة إنه موجه ضد ​الشعب السوري​.