أفادت ​مصلحة الابحاث العلمية الزراعية​ بأنها "تقوم بمراقبة تحرك ​الجراد​ في البلدان المجاورة، بناء على ارشادات وزير الزراعة في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​عباس مرتضى​، كما أن ​وزارة الزراعة​ على جهوزية تامة في حال وصول الجراد الى ​لبنان​".

ولفتت المصلحة إلى أن "احتمال وصول الجراد صعب حالياً بسبب انحسار موجة الحر بدءاً من مساء الثلاثاء 20/4/2021. بالإضافة إلى ذلك، تسيطر على لبنان و​سوريا​ و​فلسطين​ رياح شمالية وغربية، وبالتالي تبعد الجراد الذي يأتي من ​الجنوب​ أو من الشرق".
كما أفادت بأن "البلدان المجاورة لا تشهد أسرابًا كبيرة من الجراد كما يشاع حالياً، حيث وصلت أسراب صغيرة جداً الى شمال وشرق سوريا والى بعض مناطق ​الاردن​ وتم القضاء عليها". وأوضحت أن "مؤشر الفاو حول انتشار الجراد لا يزال يشير الى تواجده بأعداد صغيرة في ​أثيوبيا​ و​اليمن​ وبعض مناطق ​السعودية​، كما أن التوقعات من الآن حتى شهر حزيران أن تبقى في هذه المناطق ولا تمتد الى مناطق أخرى من ​الشرق الأوسط​".
وأكدت المصلحة أن "أسراب الجراد لا تزال بعيدة جداً عن لبنان جغرافياً، بالتالي لا داع للفزع ولنشر ​أخبار​ مضخمة وغير واقعية".