عرض ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ مع ​وزيرة الاعلام​ ​منال عبد الصمد​، وتم التطرق خلال اللقاء الى ​قانون الاعلام​، حيث اشارت الوزيرة عبد الصمد الى ان هذا القانون "اصبح اليوم في مراحله النهائية امام ​لجنة الادارة والعدل​، على أن يعرض قريباً على الهيئة العامة ل​مجلس النواب​، وهو من شأنه أن يساهم في حفظ حقوق الاعلاميين ويقدم العديد من الاحكام التي تنظم القطاع الاعلامي."

ولفتت عبد الصمد الى أن "الاعلام يعكس صورة الواقع بشكل موضوعي، ودوره ريادي وهو شريك في مواجهة الازمة، ومن الضروري منع اي تجاوزات تؤثر على الاعلامي او تؤذيه. وعلينا توفير الحماية له، لأننا رأينا كيف يتعرض الاعلاميون لمشاكل وللأسف لأذى، سواء لفظي او جسدي، جرّاء موقف معين او تعبير معين، وهذا امر غير مقبول".

اضافت :"في المقابل، نحن نشدد على ضرورة ان يكون الاعلامي موضوعيا ويعكس الصورة الواقعية، لاننا نعيش في ازمة وكما يُقال "كلمة بتحنن وكلمة بتجنن". فعلينا معرفة اختيار الالفاظ وضبط اللغة على ألا تكون تحريضية، لأن اي تعبير من الممكن ان يؤدي الى ازمات اكبر ويفاقم المشاكل".
واشارت الوزيرة عبد الصمد الى أنه تم التطرق خلال اللقاء الى دور ​وسائل التواصل الاجتماعي​ التي تكون للتواصل والحوار أحياناً، وأحياناً أخرى تكون للتباعد والتنافر اللذين لا يخدمان بلدنا في الوضع الراهن، "فلذلك من الضرورة ان نعمل على انتقاء كلماتنا واسلوبنا في التخاطب."