اعتبر المفتي الشيخ حسن شريفة ان قطار المراوحة السياسية وتضييع الوقت يستهلك وقوده من جيوب المواطنين وعلى حسابهم وحساب الوضع ​الاقتصاد​ي والصحي والمعيشي، وكأن المسؤولين يعيشون في مكان آخر غير مبالين بالازمة التي جعلت وطننا يعيش اليوم أخطر أيامه فيما سياسيوه جماعات تتنازع على مكاسب شخصية وعصبيات دون الادراك اننا اننا اصبحنا في الهاوية، الصراع انتقل الى المؤسسات في ​الدولة​ واحهزتها الأساسية التي يفترض ان تعمل باستقلالية بعيداً عن أي تجاذب سياسي وكأن المطلوب ان تسقط الشرعيات المؤسساتية للدولةوالإجهاز على ما بقي منها".

ورأى المفتي شريفة في خطبة الجمعة في ​مسجد الصفا​ في ​بيروت​ "اننا استهلكنا المبادرة تلو الأخرى والجميع يؤكد ان باب الحل هو تشكيل ​الحكومة​ وهي مدخل يؤسس لمفاتيح الحلول مستغربا عملية تضخيم بعض الاحجام في اللقاءات الإعلامية لاعطائها دوراً لن يؤتي بنتيجة ولن يقدم حلاً".
واكد "رفض ​سياسة​ الاستئثار والتعطيل الممنهجة التي لا تصب في مصلحة الوطن والمواطن، سياسة الحصص و​المحاصصة​ لن تجلب سوى المزيد من الكوارث والمشاكل والانهيارات.