اعتبر مسؤول الإعلام والتواصل في حزب "القوات ال​لبنان​ية" ​شارل جبور​ أن "كلام نائب أمين عام "​حزب الله​" عن ​المقاومة​ يعكس ​سياسة​ أمر واقع مرفوضة، وهي التي أوصلت لبنان والدولة إلى الفشل الذي نحن فيه اليوم.

ولفت جبور في حديث صحفي إلى ان "سلاح حزب الله هذا من المواضيع الخلافية منذ عام 2005، بعدما كان قبلها الخلاف حول الوجود السوري في لبنان، وبين مَن يعتبره شرعياً وضرورياً، ومَن يعتبره احتلالاً"، مضيفاً: "بعد عام 2005 وتحرير ​جنوب لبنان​، انقسم ​اللبنانيون​ أيضاً بين مَن يعتبر سلاح الحزب ضرورياً ومَن يعتبر تسليمه للدولة واجباً، وبالتالي موضوع خلافي لا يزال مستمراً، ومن الصعوبة الوصول إلى تفاهم حوله، بدليل أن كل طاولات الحوار التي انعقدت باءت بالفشل، ما يعني أنه لا اتفاق مرتقب لبناني - لبناني في هذه القضية، بانتظار ما يمكن أن تفضي إليه المشاورات الدولية بالعنوان النووي ال​إيران​ي ودور ​طهران​ على مستوى المنطقة، لأن الجميع يعلم أن قرار (حزب الله) العسكري هو في طهران وليس في ​الضاحية الجنوبية​، وبالتالي هذه المسألة تُحسَم لدى إيران".
وأكد جبور أنه "بالنسبة إلينا كحزب القوات لا توجد استراتيجية دفاعية خارج إطار ​الجيش اللبناني​، وعسكرياً خارج إطار قرار ​الدولة اللبنانية​، وكل ما هو خلاف ذلك هو خروج عن ​اتفاق الطائف​ و​الدستور​، ويعكس سياسة أمر واقع مرفوضة، وهي التي أوصلت لبنان والدولة إلى الفشل الذي نحن فيه اليوم".