علمت صحيفة "الجمهورية"، انّ "​الاتصالات​ التي اجراها وفد ​البنك الدولي​ في ​لبنان​ كانت غاية في الأهمية، وخلصت الى تأكيد الوفد على انّ وضع لبنان اصبح محزناً، وعبّر مسؤول كبير في الوفد بقوله: "اشعر بأسى بالغ على لبنان، انا اعرف هذا البلد، لم أصدق ما رأيت، هل هذا هو لبنان؟! هل هذه هي ​بيروت​ التي نعرفها نابضة ب​الحياة​. مؤسف جداً ان تصلوا الى هذا الوضع".

وأكد الوفد أن كل المناخ الدولي ومن دون استثناء متعاطف مع لبنان، وتتصدّره ​الولايات المتحدة الاميركية​ التي تشجع على تشكيل حكومة، وادارة ​جو بايدن​ متعاطفة مع هذا البلد خلافاً لكل ما يُقال. وبالتالي لا وجود لأي عامل ضاغط على لبنان في الملف الحكومي او غيره، بل ثمة استعداد لدى كل ​المجتمع الدولي​ لتقديم المساعدات الفورية للبنان، شرط تشكيل حكومة تباشر برنامج انقاذ واصلاحات للبنان.


ونقل مشاركون في لقاء الوفد، انّ مسؤولي البنك الدولي، اكّدوا على ما حرفيته: "ساعدوا انفسكم نساعدكم فوراً، والخطوة الاولى هي ​تشكيل الحكومة​. لقد اوحوا لنا بكل صراحة بأنّ لبنان غارق في رمال متحرّكة، وانّ البنك الدولي يمدّ يده الى لبنان ليسحبه من هذه الرمال، وليس عليكم في لبنان سوى ان تتلقفوا هذه اليد، اي ان تستجيبوا وتشكّلوا حكومة".