اعتبر المفتي الشيخ ​حسن شريفة​ اننا "بتنا امام خطر حقيقي يهدد ​لبنان​ بكل كيانه وعناصر وجوده في مشهد لم يألفه في عزّ الأزمات الكبرى التي مرت عليه وسط تنكر الطبقة السياسية لواقع البلد ومستوى التحديات حيث المواطن يمضي نهاره امام المحطات بحثا عن ​الوقود​، وعن حبة ​الدواء​ وحليب ​الأطفال​. ​الصيدليات​ في ​اضراب​ و​المستشفيات​ تعاني وتنذِر و​الدولار​ يواصل جنون الارتفاع مستفيدا من غياب ابسط الحلول وارادة المعالجة. واستغرب شريفة كيف أن الانهيارات تتوالى ولا من يسمع أو يتعظ وهناك من يصر على إعادة تعطيل المبادرات والفرص وتغليب لعبة ​المحاصصة​ على حساب مصلحة الوطن والمواطن".

وفي خطبة الجمعة من على منبر ​مسجد الصفا​ -بيروت، اعتبر الشيخ شريفة أن "الحالة لم تعد تطاق والبعض يرتكب جريمة ترف الوقت ويتلذذ بسمفونية الذل اليومي لشعب قدم اغلى التضحيات، يكافأ بمعاقبته، يعيش القلق من الغد حيث بشائر غلاء وفقدان ​الطحين​ تلوح في الأفق يضاف اليها غياب ​الكهرباء​ التي تزوره على استحياء وهي في الأساس مشكلة مزمنة".
وأضاف المفتي شريفة ان مبادرة رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ تشكل الفرصة الذهبية لإنقاذ البلد، فيما المناكفة وتصفية الحسابات والكيدية وسط مسار الانهيار الحاصل، لن تجلب سوى المزيد من النكبات.