دعا مصدر سياسي ​مواكب​ لاستمرار انسداد الأفق أمام تشكيل حكومة جديدة في ​لبنان​ إلى عدم الاستخفاف بإعلان الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ أنه يعمل مع شركاء دوليين لإنشاء آلية مالية تضمن استمرار الخدمات العامة اللبنانية الرئيسية في الوقت الذي تكافح فيه البلاد أزمة حادة، مشيراً إلى ضرورة التعامل بجدية مع المخاوف التي عبر عنها الرئيس الفرنسي حيال تعثر جهود ​تشكيل الحكومة​ وما يترتب على ذلك من تداعيات يمكن أن تؤدي إلى انهيار قاتل للبنان وقطع الطريق أمام من يحاول إنقاذه قبل الوصول إلى هذا المصير.

ولفت المصدر السياسي لصحيفة "الشرق الأوسط" إلى أن ماكرون يسعى جاهداً لضمان استمرار الخدمات للبنانيين تحسباً لدخول بلدهم في دوامة الفراغ، رغم أنه تعهد بالدفاع عن جهوده لتشكيل حكومة من شأنها أن تقود الإصلاحات وتطلق العنان للمساعدات الدولية. وقال الرئيس الفرنسي، في ​مؤتمر​ صحافي أول من أمس، إنه أراد أن يحث اللبنانيين على الصمود لمواجهة الأسوأ الذي ينتظرهم، متعهداً في الوقت نفسه بوقوف ​فرنسا​ إلى جانبهم وبأنها لن تتركهم لوحدهم يواجهون الأيام السوداء بغياب ​الدولة​ وانحلال إداراتها ومؤسساتها.
واعتبر المصدر أن الخطورة المترتبة على ما أعلنه ماكرون تكمن في أنه بات الأعلم بما آلت إليه المفاوضات لتشكيل الحكومة والتي عادت إلى المربع الأول، من دون أن تحدث أي خرق يمكن التعويل عليه لمعاودة المشاورات. وقال إن سعيه إلى تأمين استمرار الخدمات يتلازم مع إصراره على توفير كل الشروط لرفع المعاناة عن ​المؤسسة العسكرية​ و​القوى الأمنية​ الأخرى.
واشار المصدر إلى أن ماكرون لم يقدم على خطوته ​الجديدة​ هذه إلا بعدما أدرك بأن مشاورات ​تأليف الحكومة​ تراوح في مكانها وهذا ما انتهت إليه اللقاءات المعقودة بين رئيس "​التيار الوطني الحر​" النائب ​جبران باسيل​ وبين المعاونين السياسيين لرئيس البرلمان النائب ​علي حسن خليل​ والأمين العام لـ"حزب الله" ​حسين خليل​ في حضور مسؤول الارتباط والتنسيق في الحزب ​وفيق صفا​.