لفتت مصادر مطلعة، الى نّه على مسافة أيام قليلة من الحديث عن إمكان اعتذار رئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​، فرملت أحداث ليل الجمعة ـ السبت ويوم السبت الخطوة من دون ان تلغيها. فبعد تمني رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ بداية ليل الجمعة على الحريري تأجيل خطوته الحاسمة لثلاثة ايام، تلاحقت المواقف التي تناغمت مع هذه الرغبة من دون اي تنسيق مسبق.

وأوضحت المصادر لـ"​الجمهورية​" انّ ما شهده اجتماع ​المجلس الاسلامي الشرعي​ الاعلى ب​رئاسة​ مفتي الجمهورية ​الشيخ عبد اللطيف دريان​ وحضور الحريري، شكّل محطة إضافية لدعوة الحريري الى التريث في خطوة اعتذاره قبل الإعلان عن انتهاء مبادرة بري. فبعد ساعة ونصف ​الساعة​ على المناقشات التي تلت مداخلة الحريري، الذي استهل بها اللقاء بعد كلمة للمفتي دريان وشرحه للظروف التي املت مشاركة الحريري فيه شخصياً، انتهت الى فرملة خطوات الرئيس المكلّف من دون ان تلغيها نهائياً، وهو ما تجدّد في اللقاء الذي جمعه في «بيت الوسط» بعد ظهر اليوم عينه مع رؤساء الحكومات السابقين.



خطوات مشتركة


وفي معلومات «الجمهورية»، انّ ​الاتصالات​ لم تتوقف في ​الساعات​ الماضية بين «بيت الوسط» و«عين التينة». ولا يُستبعد ان يُعقد اجتماع بين بري والحريري في الساعات المقبلة، يمكن ان يشكّل بوصلة المرحلة المقبلة، وخصوصاً انّ هناك من يتحدث عن