لفتت ​الشرق الاوسط​ الى إن هجوم ​الرئيس ميشال عون​ المتعدد الأطراف تزامن مع لقاء رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ بسفيرة ​فرنسا​ لدى ​لبنان​ ​آن غريو​ التي حضرت إلى مقر الرئاسة الثانية في ​عين التينة​ في محاولة لاستكشاف ما يمكن القيام به لإخراج لبنان من السقوط في فراغ قاتل في حال انسداد الأفق نهائياً أمام إخراج لبنان من أزمة التأليف.

وعلمت "​الشرق الأوسط​" من مصادر سياسية أن غريو استمعت إلى مجموعة من الأفكار طرحها بري لتفادي السقوط في فراغ، وكان سبق له أن طرحها في أكثر من مناسبة وهي تلتقي مع روحية المبادرة التي طرحها الرئيس ​إيمانويل ماكرون​ لمنع انهيار لبنان وقبل أن يقترب من إغراق البلد في ​انفجار​ اجتماعي كبير غير مسبوق.
وكان لافتاً - بحسب المصادر - أن السفيرة غريو لم تأت على ذكر ما تردّد بأن ​باريس​ ستوفد مجدداً إلى ​بيروت​ المستشار الرئاسي ​باتريك دوريل​ للضغط في محاولة أخيرة لتسهيل تشكيل ​الحكومة​ برفع الشروط التي تؤخر ولادتها، كما أنها لم تتطرق إلى ما تناولته وسائل إعلام لبنانية حول بدء سريان العقوبات الفرنسية المفروضة على شخصيات لبنانية.
لذلك فإن أزمة ​تشكيل الحكومة​ تدخل حالياً في مرحلة شديدة التأزُّم غير تلك التي سبقت الهجوم الصاروخي لعون على بري في رسالة أراد من خلالها أن يوجّه ضربة قاضية لمبادرته التي يعوّل عليها لإزالة العقبات التي تؤخر ولادة الحكومة والتي سيكون لها مفاعيل سياسية لن تمر مرور الكرام.