توجّه النائب السابق ​اميل لحود​ بالشكر "الى ​العراق​، شعباً ودولةً، وخصوصاً الى رئيس حكومتها ​مصطفى الكاظمي​ على خطوته التاريخيّة بتأمين مليون طنّ من ​النفط​ ل​لبنان​، من دون المسّ بالاحتياطي المالي، ما من شأنه أن ينتشل البلد من العتمة".

وهنّأ مدير عام ​الأمن العام​ ​اللواء عباس ابراهيم​ على هذا الإنجاز "الذي يُضاف الى سلسلة إنجازاتٍ تبرز اسمه كرجل دولة، في زمن يكثر فيه رجال المصالح والحصص". وقال: "في زمن التفتيش عن رئيس ​حكومة​ إنقاذيّة للبنان، كنّا نأمل أن نعثر على شبيهٍ للواء ابراهيم الذي أعطى الكثير للبنان على عكس بعض السياسيّين الذين يفتّشون عن مكتسباتٍ فقط".
ولفت لحود الى أنّ "الأهمّ في المساعدة العراقيّة أنّها ليست مشروطة لا بتلزيم مرفأ، ولا بتدخّل في الحقّ بالمقاومة، ولا بحصّة حكوميّة، في حين تضع دولٌ أخرى شروطاً لمساعدة لبنان ويواصل بعض السياسيّين اللبنانيّين ​سياسة​ المطالبة بالحصص بينما البلد ينهار والشعب يجوع والعتمة تسود".