شدد نائب رئيس التيار الوطني الحر للشؤون الإدارية ​مارتين نجم كتيلي​ على ان على حجم فاجعة انفجار مرفأ بيروت وعدد الاشخاص الذين تأثيروا بها، أن تكون عامل مساعد للوصول الى الحقيقة، ولا يمكن اسكات اهالي الشهداء والجرحى والمتضررين بسهولة.

ولفتت الى "أننا على ابواب ذكرى السنة الاولى للانفجار، لذا يجب أن يكون هناك نوعا من عربون احترام لروح الشهداء الا وهو الاسراع بالتحقيق".
وأشارت الى أن كل الناس بانتظار ماذا سيحدث في 4 آب المقبل، معتبرة ان هناك استثمار بالفاجعة من قبل بعض الجهات التي تزايد لتحدث نوع من التفجير الاجتماعي والامني لتسثمر فيه بالانتخابات، بالمقابل هناك ذكرى فعلية وهناك ناس تريد أن تصلي وتطالب بالحقيقة وهذا امر مشروع.
وتمنت على الاحزاب السياسية التي تستفيد من وجع الناس أن تكتفي بالتعاطف المعنوي والتعبير السليم عن محبتهم لبيروت من دون استثمار او لعب بالناس بالموضوع الامني او السياسي بالبلد.