هنأ رئيس مؤسسة الانتربول نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والدفاع السابق ​الياس المر​ الجيش ال​لبنان​ي في عيده، ودعا الى تحصينه في هذه الظروف المأسوية لانه ضمانة الاستقرار و​القاعدة​ الاساسية لاعادة نهوض لبنان مما يعاني من ازمات لم يشهدها في تاريخه الحديث.

وفي بيان له ثمّن المر غاليا تضحيات ​قيادة الجيش​ وضباطه وعسكرييه وتحملهم مسؤوليات واعباء استثنائية في ظروف مأسوية لم يعرفها لبنان في تاريخه الحديث. ويقيني ان ​الشعب اللبناني​ كما ​المجتمع الدولي​ والدول الصديقة ينظرون الى ​الجيش اللبناني​ نظرة احترام ويعتبرون انه خط الدفاع الاول والاخير عن لبنان وامنه واستقراره وسيادته، وحماية اللبنانيين جميعا من اي فتنة او فوضى نتيجة حال الانهيار والازمات المتعددة والمتراكمة التي تهدد لبنان واللبنانين اليوم.
وأكد المر "أننا لا ننسى شهداء الجيش الذين قدموا دماءهم وارواحهم على مذبح الوطن فنحيي تضحياتهم، وندعو اللبنانيين لمؤازرة جيشهم وقيادته الحكيمة لانه الحصن المنيع لدرء الاخطار عنهم ، ونعدهم الا نألو جهدا في المحافل الدولية لتوفير كل دعم ومؤازرة ممكنة للجيش في هذه المرحلة المصيرية التي يمر بها لبنان على امل اعادة نهوض لبنان واستعادة عافيته واستقراره وازدهاره، وكلنا ثقة في ان الشعب اللبناني سينتصر على كل محاولات قهره وتجويعه واذلاله".