قطعت ​حركة طالبان​، خدمة الإنترنت عن بعض المناطق في العاصمة الأفغانية ​كابول​، تزامنا مع خروج ​احتجاجات​ مناهضة للحركة.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" عن شهود عيان أن الحركة هددت ​المتظاهرين​ بعواقب جسيمة في حال استمرار الاحتجاجات، موضحين أن خدمة الإنترنت كانت لا تعمل في بعض المناطق في كابول، لا سيما تلك المناطق التي كان من المحتمل أن تشهد ​تظاهرات​ لإحياء ذكرى رحيل القيادي الأفغاني السابق أحمد شاه مسعود.
وكان المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد، قد أكد أن "الوقت الراهن غير ملائم لإقامة تظاهرات في ​أفغانستان​ لأنها تخل بالأمن العام، والأيام الحالية ليست ملائمة للمظاهرات، فالإخوة المتظاهرون الآن يقومون عشوائيا بالخروج بتلك المظاهرات للإخلال بالأمن وأنا أطلب منهم ألا يقوموا بأي مظاهرات".