وصفت مديرة شؤون ​الشرق الأوسط​ و​شمال إفريقيا​ في ​مجلس الأمن​ القومي الأميركي باربارا ليف، شاحنة النفط الإيرانية التي وصلت إلى لبنان بأنها "حيلة" من "​حزب الله​" بهدف "تحسين سمعته"، مشيرة إلى أنها "لن تحل مشاكل لبنان العميقة في الطاقة والاقتصاد".

وأعربت ليف، في جلسة استماع عقدتها لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ للمصادقة على تعيينها كمساعدة لوزير الخارجية، عن انفتاح الولايات المتحدة على رفع بعض العقوبات المرتبطة بـ"قانون قيصر" لتسهيل مرور الغاز والكهرباء إلى لبنان عبر سوريا من مصر والأردن، فقالت: "هذا حل مطروح من قبل دول المنطقة، تعاون فيه كل من الأردن ومصر للتطرق لمشكلة الكهرباء و​الغاز الطبيعي​ ونقلهما عبر سوريا إلى لبنان. وبحسب ما فهمت، فإن ​البنك الدولي​ يدعم هذه الخطة كذلك، لهذا تدرس وزارة الخارجية حالياً بحذر أطر القوانين الأميركية و​سياسة​ العقوبات".
وأشارت إلى أن الخطة المذكورة "تظهر بوادر جيدة"، مؤكدة أن وزارة الخارجية تتشاور حالياً مع وزارة الخزانة للمضي قدماً بها. واعتبرت أن "هذه الخطة تقدم حلاً معقولاً قصير الأمد لما يبدو أنه مشكلة ضخمة ومرعبة في لبنان".
ورحبت بتشكيل حكومة لبنانية بعد 13 شهراً من الجمود، لكنها قالت، في الوقت نفسه، إن "هذه هي الخطوة الأولى فقط تجاه تطبيق إصلاحات اقتصادية مهمة يجب أن تتبعها"، مشيرة إلى أن إرسال المساعدات إلى لبنان والإفراج عن القروض الدولية مرتبطان مباشرة بهذه الإصلاحات المطلوبة.