أكد متحدث في وزارة الخارجية الأميركية ان ​الولايات المتحدة​ لا ترغب أن ترى في ​العراق​ "دولة هزيلة" لا يمكنها تحمل مسؤولياتها ومسؤوليات شعبها، ولا يمكنها السيطرة على السلاح المنفلت في أيدي "الجماعات المسلحة"، وذلك في الوقت الذي يتهيأ العراق لإجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة الأحد.

وشدد في حديث لـ"الشرق الأوسط" على موقف ​الإدارة الأميركية​ في الوقوف مع الشعب العراقي، الذي يعاني من سوء الخدمات، ويطالب بمستحقاته من العيش في ظل دولة يحكمها القانون، مشيراً إلى ضرورة ضبط السلاح المتفلت في البلاد، وتقوية دور الدولة.
وأكد المتحدث أن العراقيين لا يريدون أن يروا دولة تسيطر عليها الميليشيات، مضيفاً: "نحن نقف مع الشعب العراقي... نريد رؤية دولة عراقية قوية وموحدة ومرنة وذات سيادة".
وأشار إلى أن الولايات المتحدة تضم صوتها إلى صوت الشعب العراقي في رؤية أهداف تحققها ​الانتخابات العراقية​ المبكرة، وتتمثل تلك الأهداف في توفير الأمن، والوظائف، والكهرباء والمياه، والرعاية الصحية لجميع مواطني العراق.