اشارت معلومات لـ"الشرق الأوسط" إلى ان مصادر مقربة من حزب الله سارعت الى سحب فتيل التفجير السياسي الذي ترتب على قول أمينه العام السيد حسن نصر الله بأن لدى الحزب 100 ألف مقاتل، وأوضحت أن الأخير توخى من رفع سقف خطابه السياسي استيعاب الجو الضاغط المسيطر على حاضنته الشعبية وصولاً إلى تنفيس الاحتقان الذي ولدته العاصفة الدموية التي ضربت خطوط التماس بين الشياح وعين الرمانة بموازاة تطويق محاولة جر البلد إلى حرب أهلية.

حتى أن المصادر أبقت على تهديد نصر الله في إطار سياسي لا ينطوي على خلفية أمنية وتهديدية مع أن أصدقاء للحزب رأوا أنه كان في غنى عن استعراض قوته العسكرية التي قدمت خدمة مجانية لـ "القوات".
لذلك فإن احتمال معاودة جلسات مجلس الوزراء بات وشيكاً بعد أن تواصل ميقاتي بعيداً عن الأضواء مع قيادة "حزب الله" ورئيس مجلس النواب نبيه بري وآخرين وحصل منهم على تعهد بعدم تعريض الحكومة لانتكاسة فيما تتحرك على محورين الأول يتعلق بالمباحثات مع البنك الدولي لتمويل تكلفة استجرار الغاز المصري إلى لبنان مشترطاً إعادة تأهيل قطاع الكهرباء، والثاني حول بدء المفاوضات مع صندوق النقد الدولي لتمويل خطة التعافي المالي للبنان على أن تظهر نتائجها قبل نهاية هذا العام.