أوضحت رئيسة نقابة مصانع الأدوية في لبنان كارول أبي كرم، أنه "في ظل ما يشهده الواقع الدوائي من تطورات متلاحقة، تؤكد النقابة إلتزامها مع ​وزارة الصحة العامة​ تجاه المواطنين اللبنانيين بأن تكون الحل البديل للمريض من خلال تأمين ​الدواء​ النوعي بأسعار مناسبة وطريقة مستدامة تضمن عدم تكرار أزمة انقطاع الدواء في السوق اللبناني؛ ومع الإبقاء على ​الدعم​ الكامل للمواد الأولية المستوردة لزوم صناعة الدواء، ستتمكن ​المصانع​ الوطنية من تأمين الدواء بأسعار مناسبة أدنى بحوالى 30 في المائة من البراند المستورد المماثل وبأقل بحوالى 15في المائة من الأدوية الجينيسية المستوردة المماثلة.


وفي بيان صدر عنها، أوضحت النقابة "أن المصانع الوطنية تنتج 700 مستحضر دوائي للأمراض المزمنة الأكثر إنتشارا وحاجة إليها في لبنان، كما أن هذه المصانع تنتج مروحة واسعة من أدوية الـ ACUTE والـOTC التي لا تحتاج إلى وصفة طبية وعددها حوالى 500 صنف، وتعمل المصانع الوطنية على تطوير محفظتها الدوائية من حيث إنتاج عدد جديد من أنواع الأدوية لوضعها في السوق في القريب العاجل والمساهمة بتغطية الحاجات المتنوعة للمواطن".

ولفتت النقابة إلى "أن المصانع الـ12 الموجودة في لبنان ومن بينها 3 تغطي كامل حاجة السوق من الأمصال والحقن الأساسية، تطبق أعلى معايير الجودة العالمية وتتمتع بشهادات GMP Good Manufacturing Practices".