أكد عضو "المرصد الشعبي لمحاربة الفساد" المحامي علي عباس أن "التحرك الذي قمنا به اليوم أمام مكتب وزير الصحة فراس الأبيض رفضا لخطوة رفع الدعم عن الأدوية، هو بمثابة رسالة أردنا أن تصل نيابة عن الشعب اللبناني"، مبديًا أسفه لأن "الأبيض كان في مكتبه ورفض استقبالنا والاستماع لنا وقد خرج من مكتبه من الباب الخلفي".

وفي حديث لـ"النشرة"، اعتبر عباس أن "ما يجري اليوم في ملف الدواء هو قتل للشعب اللبناني الذي فقد قدرته الشرائية، ومن جهتنا سنواجه هذا النوع من القتل بخطوات متعددة"، مذكرًا بأن "الاموال التي تم صرفها على الدعم في الفترات السابقة وذهبت إلى الاحتكار والتهريب، كان الأجدى بهم ادارتها بشكل صحيح للحفاظ على الاولويات بحد أدنى ومنها موضوع الأدوية خصوصا أدوية الامراض المزمنة".
وأكد عباس ان "الاعتصام أمام وزارة الصحة مستمر حتى اللحظة وندرس خطوات أخرى"، داعيا الشعب اللبناني الى مواكبة الاعتصام وعدم السكوت عن هذا القتل الجماعي.