رأت مديرة الإرشاد والتوجيه في وزارة التربية والتعليم العالي هيلدا خوري أن في ظل ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في لبنان، من الواجب إعادة تطبيق الإجراءات الوقائية.

وأشارت خوري في حديث تلفزيوني، إلى أن غالبية إصابات الطلاب بالفيروس نتيجتها الإحتفالات والإختلاط خارج نطاق المدارس.
وللحد من الإنتشار والعدوى بفيروس كورونا، نوهت بأهمية أخذ اللقاح المضاد للفيروس ومسؤولية الأهل عدم إرسال أولادهم إلى المدارس في حال ظهور أي عارض من عوارض الرشح أو الإنفلونزا.

واعتبرت خوري أن حملات التوعية مهمة وضرورية في هذه المرحلة. كما يجب إلغاء كل الإحتفالات والأنشطة التي لا تراعي الإجراءات الوقائية كالأنشطة الرياضية داخل المدرسة وخارجها.
وشددت على أهمية التلقيح للإستمرار وحماية العام الدراسي، لافتة إلى أن الوضع الصحي الحالي في لبنلن يسمح بفتح المدارس والوضع العام في البلد لا يسمح بالعودة للتعلم عن بعد.