أكد نائب رئيس ​تيار المستقبل​، النائب السابق ​مصطفى علوش​ في حديث صحفي أن "التيار لن يغيب عن ​الانتخابات​ وستكون له لوائح في مختلف المناطق"، معتبراً أن الغياب يعني الانتحار السياسي وعدم تحمل المسؤولية.


وفي حين لفت إلى انتهاء التحضيرات اللوجيستية، أشار إلى أن الأمور الأخرى المتعلقة بالاستعدادات التقنية والعملية كالتحالفات وأسماء المرشحين تنتظر دعوة الهيئات الناخبة، وذلك لقناعة الجميع أن الانتخابات لن تحصل، وفق ما تشير إليه المعطيات والأوضاع السياسية في الوقت الحاضر.

وعن خريطة التحالفات التي ستحكم هذه المعركة، أوضح علوش أن "هناك مبادئ عامة لن نزيح عنها كعدم التحالف مع ​حزب الله​ و​التيار الوطني الحر​"، مؤكداً في الوقت عينه أن "التحالف مع التيار يكاد يكون مستحيلاً حتى أكثر من حزب الله، بينما هناك رغبة بالتحالف مع ​القوات اللبنانية​ و​الحزب التقدمي الاشتراكي​".

وأكد أن ترشيح رئيس الحكومة السابق ​سعد الحريري​، "ليس محسوماً حتى اللحظة وهو متروك لحينه"، مشيرا إلى أن هناك بعض المرشحين الثابتين، في حين حسم أمر عدم ترشح آخرين مع التيار، ويعطي مثالاً على ذلك أن النائب طارق المرعبي لن يكون على لائحة المستقبل في عكار، إضافة إلى التوجه لطرح أسماء جديدة في طرابلس.

وعن الاستقالة من البرلمان إذا أجلت الانتخاب النيابية، قال: "في السابق طرح هذا الموضوع وكان هناك قرار بالاستقالة بالتنسيق مع حزب القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي، لكن اليوم وفي ظل الأوضاع السياسية الحالية، فأعتقد ومن وجهة نظري التي سأطرحها في التيار أنه سيكون للاستقالة من البرلمان مفاعيل عكسية، خصوصاً أنه عندها سيكون لمجلس النواب دور أساسي في حال وصلنا إلى الفراغ، وبالتالي لا يمكن أن نكون خارج القرار".