أجرت غرفة التجارة الفرنسية - اللبنانية، انتخابات لهيئة مكتبها، في مقر ​غرفة بيروت وجبل لبنان​ لولاية تمتد لثلاث سنوات، وجاءت النتائج على الشكل الآتي: غابي فوزي تامر رئيسًا، شيرين ريمون عودة نائبة للرئيس، فريد عرقتنجي أمينًا عامًا، جو نسناس أمينًا للصندوق.


وأكد تامر، على "عمل الجميع يدًا واحدة، لإنجاح الغرفة في الوصول الى أهدافها المرجوة، لا سيما تنمية العلاقات الإقتصادية بين لبنان و​فرنسا​، وتعزيز التعاون والشراكة، بين رجال الاعمال اللبنانيين والفرنسيين"، مشيرًا إلى "اننا في الغرفة سنسعى في الفترة المقبلة للإستفادة من الخبرات الفرنسية، والتواصل مع الجهات المعنية، لتمكين الصناعة اللبنانية من زيادة تصدير انتاجها الى فرنسا وكل أوروبا".

واعتبر "أننا اليوم أمام فرصة واعدة، تتمثل بالإهتمام الكبير الذي يبديه الرئيس الفرنسي ​ايمانويل ماكرون​ بلبنان لتحقيق، ليس فقط نقلة نوعية بعلاقتنا الاقتصادية الثنائية، إنما أيضا للاستفادة من هذه الإندافعة لإعادة لبنان، الى طريق التعافي والنهوض، وتدعيم المؤسسات والشركات اللبنانية، وتمكينها من إطلاق دورة نشاطها وإنتاجياتها، وهذا ما سنعمل عليه في الغرفة مع شركائنا الفرنسيين"، لافتًا إلى أن "جزءًا مهمًا من عمل الغرفة في الفترة المقبلة، سيركز ايضا على الشراكة بين رجال الأعمال اللبنانيين والفرنسيين ليس فقط في البلدين، إنما ايضا في الخارج، خصوصا حيث يوجد إنتشار لبنان مثل أفريقيا والعراق والخليج".