طالب رئيس لجنة المال والموازنة النائب إبراهيم كنعان أن "قانون الكابيتال كونترول الذي استجد من خارج السياق النيابي والنظامي لم يمر، وقد كاد يكرس الاستنسابية من جديد على حساب حقوق المودعين".

ولفت كنعان في حديث لـ"الشرق الأوسط" إلى أن عدم مرور الاقتراح في اللجان، يوم أمس، يعني أنه قطع الطريق أمام بحثه في جلسة اليوم في البرلمان، موضحاً انهم "أسقطوا هذا المشروع من خارج الإطار النيابي والمؤسساتي، كما أنه لم يحل بالطريقة الدستورية المطلوبة بعدما قالوا لنا إنه يتوافق مع شروط صندوق النقد الدولي وأنجز بالتنسيق معه، لنكتشف خلال بحثه أنه لا علاقة للصندوق به، باعتراف نائب رئيس الحكومة سعد الشامي".

وأبرز الملاحظات التي وضعتها اللجان المشتركة على المشروع هي بحسب كنعان "أنها أعادت كل الصلاحيات للمصرف المركزي، وذلك على حساب المودع الذي لا بد أن نمنحه حقوقه، كما أنه يتعارض مع ما كنا قد عملنا عليه في اللجنتين في الفترة السابقة".
وعن الخطوات المقبلة، وعما إذا كان هذا الأمر أطاح بالبند المتعلق في البحث بـ"الكابيتال كونترول" في جلسة البرلمان اليوم، شدد كنعان على ان "عدم مرور هذا المشروع اليوم يعني أنه لم يعد أمام المجلس ما يبحثه في جلسته اليوم، وبالتالي سيكون أمام الحكومة أسبوع، لتقدم ما طلبته اللجان، وتحديداً الأرقام المرتبطة بالخسائر ليبنى على الشيء مقتضاه".